الكفار وطعام المسلمين :
وضح الله أن المؤمنين لما قالوا للكفار:
أنفقوا مما رزقكم الله والمراد أعطوا من الذى أعطاكم الله
كان رد الذين كفروا على الذين آمنوا هو قولهم:
أنطعم من لو يشاء الله أطعمه والمراد أنعطى من لو يريد الله أعطاه ؟
وهذا يعنى أنهم لن يعطوا أحد شىء لأن الله فى زعمهم الذى يعطى المؤمنين الرزق والمراد أنهم يتهربون من إطعام غيرهم بحجة أن الله من يعطى مع أن الله شرع المساواة فى العطاء "سواء للسائلين "وترك التقسيم للناس فبعضهم بغى وهم قلة على الأخرين وهم الكثرة فهم يوزعونها كما يريدون هم وليس كما يريد الله وبألفاظ أخرى فإن الكفار يقولون أنكم ما دمتم تعبدون الله فلماذا تطلبون منا الطعام وهو الرزق فاطلبوا ممن تطيعونه وهو كلام استهزائى ساخر

وفى هذا قال تعالى بسورة يس :
" وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه "