بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( المقصود بقول رب زدني علما ))
جاء في القرآن الكريم قول الله تعالى:-

"وقل رب زدني علمًا" طه : 114


ولم يرد في آيةٍ من القرآن الأمر للرسول أن يطلب الازدياد من شئ إلا من العلم ولم يقل الله وقل ربّ زدني مالاً ولم يقل ربّ زدني جاهاً ولم يقل الله وقل ربّ زدني ولداً فهذا دليلٌ على فضل العلم .

"وقل رب زدني علمًا"
والمراد بالعلم العلم الشرعي وهو التفسير والحديث والفقه .... قال الإمام البغوي في معالم التنزيل: يعني بالقرآن ومعانيه .

وكان ابن مسعود رضي الله تعالى عنه إذا قرأ هذه الآية قال : "اللهمَّ ربّ زدني علمًا وإيمانًا ويقينًا " .

ورحم الله تعالى الإمام الماوردي حين قال في النكت والعيون : يحتمل ثلاثة أوجه :
أحدها : زدني أدباً في دينك لأن ما يحتاج إليه من علم دينه لنفسه أو لأمته لا يجوز أن يؤخره الله عنده حتى يلتمسه منه .


الثاني : زدني صبرًا على طاعتك وجهاد أعدائك ، لأن الصبر يسهل بوجود العلم .


الثالث : زدني علمًا بقصص أنبيائك ومنازل أوليائك .
******
قال الإمام الرازي في مفاتيح الغيب : "فالمعنى أنه سبحانه وتعالى أمره بالفزع إلى الله سبحانه في زيادة العلم التي تظهر بتمام القرآن أو بيان ما نزل عليه" وقال الشيخ الشوكاني في فتح القدير : "أن سل ربك زيادة العلم بكتابه"
ومن اللطائف ما ذكره الزمخشري في الكشاف حيث قال : "هذه الآية متضمنة للتواضع لله والشكر له عندماعلم من ترتيب التعلّم أي: علّمتني يا رب لطيفةً في باب التعلم وأدبًا جميلا ماعندي فزدني علمًا إلا علم فإن لك في كل شيء حكمةًًً وعلمًا "
وقال الإمام البغوي معالم التنزيل: يعني بالقرآن ومعانيه وقيل : علمًا إلى ما علمت وكان ابن مسعود رضي الله تعالى عنه إذا قرأ هذه الآية قال : "اللهمَّ ربّ زدني علمًا وإيمانًا ويقينًا"
ورحم الله تعالى الإمام الماوردي حين قال في النكت والعيون : يحتمل أربعة أوجه :
أحدها : زدني أدباً في دينك لأن ما يحتاج إليه من علم دينه لنفسه أو لأمته لا يجوز أن يؤخره الله عنده حتى يلتمسه منه .
الثاني : زدني صبرًا على طاعتك وجهاد أعدائك ، لأن الصبر يسهل بوجود العلم .
الثالث : زدني علمًا بقصص أنبيائك ومنازل أوليائك .
الرابع : زدني علمًا بحال أمتي وما تكون عليه من بعدي .
وقال الإمام ابن كثير في تفسير القران العظيم : أي : زدني منك علمًا, قال ابن عيينة رحمه الله: "ولم يزل المقصود بقول رب زدني sallah.gif في زيادة [ من العلم ] حتى توفاه الله عز وجل" وروى ابن ماجه بسنده عن أبي هريرة المقصود بقول رب زدني radia.gif قال : كان رسول الله المقصود بقول رب زدني sallah.gif يقول: "اللهم انفعني بما علمتني وعلمني ما ينفعني وزدني علما والحمد لله على كل حال"وأخرجه الترمذي وقال : غريب من هذا الوجه ورواه البزار وزاد في آخره "وأعوذ بالله من حال أهل النار"

هذا ما سطرته في عجالة والله يقول الحق وهو يهدي السبيل .
أشرف بن عيد المنياوي
ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
منقول .
****************